الزواج في الإسلام يعطي الزوج في اللغة كل ما له من رفيق ،

 الزواج في الإسلام يعطي الزوج في اللغة كل ما له من رفيق ،

 فكل شيئين بينهما اقتران أو رباط ، هما متزوجان وزواج: اقتران شيء بالآخر.

ولفظ القران ينطبق أيضا على الزواج ، ويعني لغة الجمع ، أما عقد الزواج في الشرع فهو الجمع بين الزوجين والزواج ،

 والعبارات التي تدل على معنى الزواج النكاح: وهو المراد به في اللغة: زواج الرجل بامرأة سواء دخل بالزواج أم لا ،

 وأما المراد بالعرف في الزواج ، 


يقوم الزواج في الإسلام على إشباع رغبة الإنسان في إرضاء الله تعالى ،

 الابتعاد عن الفسق والشر والز

نا وسفاح القربى. ولهذا أوضح الرسول صلى الله عليه وسلم للشباب أهميته.

بقوله: (أيها الشباب من يقدر على الزواج فليتزوج ، فهو أضعف للبصر وأقوى للمهبل).




أشبع الغرائز:

 فقط المؤمن يكافأ على إشباع غرائزه. ولولا النكاح لانتشر الفسق والفجور والفجور ،

 تغلب الرذيلة على المجتمع ، وهذا بالطبع لم يكن من سمات المجتمع الإسلامي ، لذلك كان من الضروري الزواج.

 جاء في الرواية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه:

يا رسول الله ياتي احدنا بشهواته ويؤجر على ذلك فقال: نعم ارى هل هو حرام فهل عليه ان يأثم.




أحكام الزواج في الإسلام. التعايش بين الزوجين:

 تقوم الحياة الزوجية على رباط الحب والألفة والطمأنينة والمودة. التشاور والتعاون في المسؤوليات:

 ومنها تربية الأبناء ، كان الحبيب المصطفى يقول: (خيرك خير لعائلته ، وخيرك لعائلتي) [صحيح]. تكريم أهل الزوج أو الزوجة:

 بمعنى أننا نرفع شعارًا يقول عائلتك هي عائلتي وعائلتي هي عائلتك. الرضا والقناعة ،

 بالرضا عما هو متاح وعدم النظر إلى أصغر الأمور وغير المهمة. - الاجتهاد معًا في الطاعة والعبادة.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق